كيف اصير انفلونسر ؟ | تعرف على السر الوحيد الذي يجعل منك انفلونسر مليونير

انفلونسر
كيف تصبح انفلونسر

انفلونسر بالانكليزي أو ما يدعى مؤثر بالعربي هو شخص يملك الكثير من المتابعين على منصات التواصل الاجتماعي، يحب الناس اتابع الانفلونسرز لأنهم يقدمون لهم ما يحبونه. وبذلك يستطيعون التأثير على سلوكياتهم ليكسبو الالاف.

ما هو معنى انفلونسر ؟

إذا كنت مهتمًا في التعرف أكثر على حياة الانفلونسرز وتريد معرفة السر وراء كيف تصبح انفلونسر ناجح لتكسب الكثير من المال نحن سنقدم لك المعلومات التالية لمساعدتك:

  • من هو المؤثر- الانفلونسر؟
  • ما الفرق بين المؤثر والمتابع على السوشال ميديا؟
  • السر الوحيد الذي يجعل منك انفلونسر مليونير
  • كيف تكسب الكثير من النقود من السوشيال ميديا عبر المتابعين؟
  • ماهي القرارات والتوجهات التي تتخذها منصات السوشيال ميديا بما يخص الانفلونسرز؟
  • الانفلونسر بلغة الارقام

من هو المؤثر- الانفلونسر ؟

يمكن اطلاق لقب influencer على كل شخص يملك حساب او اكثر على احدى منصات التواصل الشهيرة ويتابعه الكثيرين حيث يمكن تقسيم influencers  إلى قسمين حسب عدد المتابعين:

  • انفلونسر جديد: عدد معين من المتابعين تقريبًا يجب أن يكونوا أكثر من تسعة ألاف متابع. 
  • انفلونسر بارز: الذي يستطيع أن يؤثر على المتابعين بشكل أكبر وعدد متابعينه يتعدى المليون شخص

لا شك أن المؤثر يصنف على حسب الكثير من الاعتبارات اهمها التخصص والعمر والجنس, لكن يبقى لعدد المتابعين الاهمية الاكبر، وخصوصًا أنه كلما كان عدد المتابعين أكثر كلما أنصت الجمهور إلى حديثك واعتبرك شخص صادق. ولا بدّ أن هذا يساعدك جدًا في كسب الأموال، فالشركات عندما تجد أن الناس تحبك يتعاقدون معك لتجري لهم إعلانات لشركاتهم ومنتجاتهم وبذلك تعتبرك هذه الشركات على أنك ورقة رابحة معهم كما ينذكر بالتفاصيل لاحقا.

ما الفرق بين المؤثر والمتابع على السوشال ميديا؟

الفرق بين المتابع والمؤثر هو أن هناك شخص يحوّل وقته على السوشال ميديا بطريقة ذكية من التسلية إلى الربح عبر التفكير بخطط استراتيجية تسويقية يعتمد عليها في سير عمله، وبالتالي ستكون نتيجة هذا التفكير هو الشهرة وربح المال من الانترنت. وخصوصًا أن هناك كثير من طرق الربح من الانترنت تساعد المؤثرين الذين يملكون متابعين كثر على زيادة ثروتهم.

كما يجب الاشارة الى أن المتابع هو الشخص الذي يكون لديه حسابات على منصات التواصل لكنه حتى لو كان لديه الوقت الكافي لا يفكر بطريقة سليمة ليكون مؤثر ولا يعتمد الخطوات الذي ذكرناها سابقًا.
وبالتالي لا يهتم لموضوع أن يتابعه الناس وهذا تمامًا هو فرقه الوحيد عن المؤثر الذي يحاول في كلِّ دقيقة له على مواقع التواصل أن يحصل على المال، ويقدم الإعلانات ويعمل على أساس خطة تسويقية مجهزة له. 

بعبارة اخرى المؤثر يجهز محتواه وخططه ليظهر بالشكل الذي يريده امام المتابعين والمتابع مهمته تتجلى فقط بالتفاعل على منصات التواصل.

السر الوحيد الذي يجعل منك انفلونسر مليونير:

 لكي تكون انفلوينسر ناجح يجب أن تقدم قيمة لمتابعيك، والقيمة بالتعريف هي إضافة أثر مميز على حياة الأخرين سواءً بتحسين معيشتهم أو إضافة عنصر التسلية.

ويمكن التعبير عنها عمليًا عبر تقديم مواضيع تهم المتابعين والتي إما تكون جديدة عليهم أو تجارب من خبرة ذاتية أو تبسيط معلومة صعبة الفهم عليهم وذلك يكون بطرق مميزة وبعيدة عن الروتين الممل ولكل مؤثر طريقته الخاصة في التعبير عنها.

لهذا لا بدّ أن تكون القيمة التي ترغب في تقديمها مبنية اعتمادًا على خطط سابقة، وقريبة من جمهورك.

ويمكن للمؤثر أن يصنع قيمته الخاصة بنفسه، لكي تكون بعيدة عن المألوف وحصرية له. وخصوصًا أن الانفلونسرز الناجحون يهتمون بأن يقدموا أثر بارز على متابعيهم.

على سبيل المثال، الدحيح هو يوتيوبر مؤثر قام بتبسيط العلوم للمتابعين وقدم لهم محتواه بطريقة بسيطة وقريبة من التفكير. بدون أيّ تعقيد أو أفكار ضخمة استطاع أن يصل إلى متابعين بأعداد كبيرة واليوم من خلال القيمة التي قدمها لمتابعيه استطاع أن يكون واحد من أبرز المؤثرين العرب.

الفيديو التالي يكشف سر الدحيح وكيف يقوم بكتابة حلقاته وتبسيط محتواه بالشكل الذي مكنه من الوصول إلى الكثير من المتابعين ليصبح من أشهر اليوتيوبرز بالعالم العربي. 


لا بد أيضا من مراعاة الأمور التالية التي تساعد على تسريع شهرتك على منصات التواصل والوصول لشريحة المتابعين التي تحلم بها بشكل صحيح:

1- تحديد تخصصك \ النيتش:
عندما تحدد مجالك سيتحدد جمهورك المستهدف تلقائيًا معك. وخصوصًا أنه نقطة البداية في انطلاقتك وشهرتك.
النيتش مهمٌ أيضًا ولا سيما أن هناك مجالات متنوعة، فيمكنك أن تتخصص بالملابس والموضة أو بالرياضة أو أن تتحدث بالأمور الاجتماعية والتراث والبلدان. ومن المهم أن يكون التخصص يشبه شخصيتك لتستطيع أن تبدع فيه ومن خلاله تصل لجمهور أكبر.

2- اختيار اسم وشكل يعبر عنك:
هنا نقصد أن تختار براند شخصي يعبر عنك، وعن تخصصك يساعد الناس على تذكرك في البداية. الكثير من المؤثرين يختارون أسماءهم الكاملة كـ براندات شخصية لهم. والبعض منهم يختار اسمه الخاص ويكون الاسم الثاني هو اسم دلعه أو اسم معروف فيه. والشكل هو خطوة مهمة لتقترب من الناس ليصدقوا أفكارك.

3- إنشاء حسابات على المنصات:
تأتي كمرحلة ثالثة لعملية صنع المؤثر، ليس من المهم أن تنشأ على كلّ المنصات دفعة واحدة. يكفي أن تختار منصة أو منصتان على حسب المحتوى الذي تريد إنشاءه.
في بداية الأمر، جميع الانفلونسرز يفضلون الانستغرام ليبدأوا به طريقهم ولا سيما أنه يقدم خيارات لا بأس بها، وخصوصًا لمن يرغبون في تقديم المحتوى المرئي.

4- وضع خطة تسويقية:
 تضمن لك الخطة التسويقية الانتشار الصحيح، ولا سيما أنك من خلالها تستطيع أن تجهز خطة للمحتوى مع تجهيز أفكار للمونتاج. ومن خلالها، تستطيع أن تتميز عن غيرك من المؤثرين عبر إبراز القيمة التي ستقدمها لمتابعيك. ستتعرف فيها على استراتيجات صحيحة لزيادة متابعيك وكيف تكسب الكثير من المتابعين في صفحتك. وبالتالي زيادة المتابعين تتناسب طردًا مع زيادة الربح.

5- الحملات المدفوعة على منصات التواصل: 
لابد من عمل حملات مدفوعة على السوشيال ميديا على الاقل بالبداية والغاية من ذلك زيادة الوصول إلى جمهورك المستهدف من خلال جعل الفيسبوك يعرض محتواك على عدد أكبر من المستحدمين.

6- فريق عمل متكامل:
في بداية الأمر يرغب المؤثر أن يبدأ الطريق بنفسه، لكن الأمر سيكون متعب بعض الشيء. لأنك ستحتاج إلى التصوير وإعداد المحتوى والمونتاج وتجهيز الاستوديو أو مكان التصوير. وهذا ما يفضله الكثير في البداية بسبب قلة الوارد المادي. لكن، بعد اعتبارك مؤثر من قبل الشركات ستكسب الآلاف من السوشال ميديا ببعض الكلمات منك وقتها تستطيع أن تجهز فريق عملك.

7- اعتماد التوصيات:
 التوصيات تساعد الناس على الثقة فيك، وبعملك، وتجعلك شخص مؤثر على الناس بقراراتهم وأفكارهم. وتحديدًا أن رواد المواقع يعتبرون أن الانفلوينسر هو شخص ثقة يستطيع أن يقدم لهم توصيات حول منتجات جديدة ليشتروها وحول أشخاص جدد ليتابعوهم.

8- مشاركة influencers الآخرين:
 عندما تشارك المؤثرين من نفس وسطك سيكون تأثيرك على المتابعين أكبر، وخصوصًا أنكم ستقومون برحلات أو فعاليات مشتركة وهكذا سيزيد محتواكم. ويجعل منك مؤثر أقرب للناس، وبالتالي سيصبح جمهور من تتشارك معه هو نفسه جمهورك.

9- نشر المحتوى باستمرار:
 الاستمرارية في العمل تجعلك شخص غني بالأفكار، مع الخبرة التي تحصل عليها عندما تتعامل مع كافة أنواع المحتوى. وعندما تكون مستخدم نشط تزداد قوتك التأثيرية أمام المتابعين. وكمؤثر يجب أن تتشارك مع جمهورك قصص وبوستات دائمًا، وعلى سبيل المثال لا الحصر يجب أن تنشر ستوريات يوميًا ولا تنسى أن ريلز الانستغرام وقصص السناب تعتبر طريق شهرة مهم.

10- مواكبة الترندات الحاصلة على منصات التواصل

إذا كنت ترغب بكسب المال من السوشال ميديا فيجب عليك أن تعرف جيدًا الخطوات العشر السابقة, وكيف تجعل الشركات هي من تبحث عنك وما هي استراتيجيات المحتوى وكيف تستطيع أن تقدم قيمّة لمتابعيك. مع بعض التفاصيل المهمة لتكون انفلونسرز ناجح.

كيف تكسب الكثير من النقود من السوشيال ميديا عبر المتابعين ؟

الكثير يتساءل عن طرق ربح الانفلونسرز وكيف يستطيعون أن يستفيدوا من عدد متابعيهم الكبير.
وكيف يحصلون على الكثير من الأموال بمجرد أن يقوموا بنشر بوست أو ستوري أو ريلز أو سنابز. ومن هنا نستطيع أن نخبركم أن طرق ربحهم متعددة وهي:

الربح من التوصيات:

يستطيع الانفلونسر أن يربح من توصيات المنتجات في النيتش الذي يعمل فيه، مثلًا، مؤثرة متخصصة في مجال الموضة والجمال، تتعاقد مع إحدى شركات التجميل. تظهر على الستوري وهي تخبر المتابعين بالمنتجات التي تستعملها لبشرتها يوميًا وبهذا تكسب من توصيات المنتجات.

الإعلانات المباشرة للمنتجات:

عبر ذكر تفاصيل كاملة عن المنتج، بالتأكيد الحديث يكون عن المميزات ليجذب انتباه المتابعين والتحذيرات يلغي المؤثر فيها مسؤوليته عن المنتج بطريقته الخاصة بعيدًا عن العيوب.

الإعلانات غير المباشرة:

ربما يقتصر هذا النوع على تصوير فيديو عادي أمام إعلان طرقي لشركة ما، أو حتى أن يرتدي المؤثر تيشرت عليها اللوجو الخاص بالشركة صاحبة الإعلان.

كود خصم:

يقدم المؤثر لمتابعيه أكواد خصم للمنتجات التي يتعامل مع شركاتها على انها خاصة لمتابعيه وتكون عادة مكتوبة هذه الأكواد باسمه لزيادة المصداقية.

مشاركة الفعاليات:

تقوم الشركة التي تريد أن تبرز في مجال معين بفعالية تجمع فيها الانفلونسرز وبالتالي هم يصورون المكان ويقولون أن الشركة هي الراعية الرسمية للحفل أو أنهم في حدث برعاية شركة معينة.

كما أن المؤثرين الضخمين (يملكون أكثر من مليون متابع) يحصلوا على ملايين الدولارات عبر النوع الأول من الربح وهو التوصية على المنتجات عبر نشر المنتجات على صفحاتهم، فمثلًا كريستيانو رونالدو بإمكانه الربح عبر التوصية على أيّ منتج على صفحاته على السوشيال ميديا فهو قام بالترويج لمنصة تداول بالبايو على صفحته على انستغرام التي يتخطى عدد متابعينه عليها حاجز 591 مليون متابع.

رونالدو باينانص

ما هي القرارات والتوجهات التي تتخذها منصات السوشيال ميديا بما يخص الانفلونسرز ؟

أن ارباح الانفلونسر لا تقتصر فقط على ما سبق حيث إن وسائل التواصل تتجه يوم بعد يوم إلى زيادة المؤثرين الموجودين على منصاتها من خلال تقديم أرباح لهم بالاعتماد بشكل اساسي على حجم المتابعين والمشاهدات للفيديوهات والريلز وكل ما يبقي المستخدمين لفترة أطول على الموقع والمنصات الخاصة بها.

وتتخذ منصات السوشيال ميديا العديد من القرارات والتوجهات بشأن الانفلونسرز، ومن أهمها: 

  • تحديد متطلبات الإعلانات: تحدد المنصات متطلبات معينة للإعلانات التي يمكن للانفلونسرز نشرها على منصاتهم، مثل الحد الأدنى للجودة، والمحتوى الذي يتم تضمينه في الإعلانات.
  • توفير أدوات للتحليل: توفر المنصات أدوات للتحليل تساعد الانفلونسرز في قياس نجاح حملاتهم الإعلانية وفهم الجمهور المستهدف.
  • تحديد قواعد الاستخدام: تحدد المنصات قواعد الاستخدام التي يجب على الانفلونسرز الالتزام بها عند استخدام المنصات، وذلك لتحسين التجربة العامة للمستخدمين وضمان الالتزام بالقواعد الأخلاقية والقوانين المحلية.
  • العمل مع الانفلونسرز: تعمل المنصات على تطوير علاقات إستراتيجية مع الانفلونسرز، من خلال توفير الدعم والتوجيه والإرشادات حول كيفية تحسين محتوى الإعلانات وزيادة التفاعلات.
  • الإعلان عن التغييرات: تعلن المنصات عن أي تغييرات في سياساتها أو قواعدها بشكل واضح وشفاف، وتقدم التوجيهات اللازمة للانفلونسرز لتحديث ممارساتهم والالتزام بالتغييرات الجديدة.
  • التعامل مع مخالفات: تتعامل المنصات مع أي مخالفات لسياساتها أو قواعدها من قبل الانفلونسرز بشكل حازم وسريع، وذلك للحفاظ على مصداقية المنصات وتحسين تجربة المستخدمين.

بشكل عام تقدم شركات السوشيال ميديا التسهيلات للانفلونسر الراغب بالعمل على شبكتها الاجتماعية خصوصا شركة ميتا المستحوذة على instagram , facebook , whatsapp بينما يتركز أكبر أعداد المؤثرين على المنصات المستحوذ عليها من قبل شركة غوغل من خلال يوتيوب و بلوغر .

الانفلونسر بلغة الارقام

يوجد العديد من الاحصائيات حول الانفلونسرز والاعداد والارباح الفعلية نذكر أبرزها:

  • وفقًا لتقرير "Hopper HQ" لعام 2021، فإن نجمة الراب الأمريكية كاردي بي (Cardi B) هي الانفلوينسر الأعلى دخلاً على منصة "إنستجرام"، حيث يبلغ متوسط دخلها الشهري من الإعلانات حوالي 1.8 مليون دولار.
  • وفقًا لبيانات "Statista"، يبلغ عدد مستخدمي "فيسبوك" النشطين شهريًا حوالي 2.9 مليار مستخدم في الربع الثاني من عام 2021.
  • وفقًا للتقرير السنوي لمنصة "هوت سنجل" (Hot Single) لعام 2021، يبلغ عدد الانفلوينسرز على "إنستجرام" الذين يملكون أكثر من مليون متابع حوالي 38,000 انفلونسر.
  • وفقًا لتقرير "Influencer Marketing Hub" لعام 2021، يبلغ عدد المؤثرين على "تيك توك" الذين يملكون أكثر من مليون متابع حوالي 7,000 مؤثر.
  • وفقًا لتقرير "InfluencerDB" لعام 2021، فإن القطاعات الأكثر شعبية للاستخدام من قبل المؤثرين على "إنستجرام" هي اللياقة البدنية والأزياء والجمال والموضة والطعام والسفر.
  • وفقًا لتقرير "Influencer Marketing Hub" أيضًا، يبلغ متوسط أسعار الإعلانات التي يتم تحصيلها من قبل المؤثرين على "إنستجرام" حوالي 1,009 دولارًا لكل مشاركة، بينما يبلغ متوسط أسعار الإعلانات على "تيك توك" حوالي 0.02 دولارًا لكل مشاهدة.

العالم اليوم يتجه نحو الأشخاص الذين يملكون قاعدة جماهيرية على المنصات ولا سيما أنهم يبدأون طريقهم في اختيار موضة السنة لينتهي المطاف بهم بإقناعك بشراء المنتجات أو الملابس ويجعلون لديك الحاجة للمنتج. أيّ يسوقون للمنتج بطريقة تجعلك بحاجةٍ ماسةٍ إليه حتى لو لم تكن تحتاجه بالفعل. وهذه الطريقة تعتبر من أبرز طرق التسويق الرقمي- marketing  -digital وهي طريقة التسويق بالمؤثرين

لا شك أن المؤثر يصنف على حسب عدد متابعيه، وخصوصًا أنه كلما كان عدد متابعيك أكثر كلما أنصت الجمهور إلى حديثك واعتبرك شخص صادق. ولا بدّ أن هذا يساعدك جدًا في كسب الأموال، فالشركات عندما تجد أن الناس تحبك يتعاقدون معك لتجري لهم إعلانات لشركاتهم ومنتجاتهم وبذلك تعتبرك هذه الشركات على أنك ورقة رابحة معهم.

في الختام، كنا معكم بدراسة توضح من هم المؤثرين- الانفلونسرز وما هو السر الوحيد الذي يجعلك انفلونسر مليونير وكيف تستطيع أن تختار القيمة التي تقدمها لمتابعيك لتكسب عبرهم الآلاف، بالإضافة إلى ما هو الطريق الذي اختاره بعض المؤثرين العرب في سبيل شهرتهم ونجاحهم على السوشال ميديا وكيف أظهروا نفسهم للمتابعين.